تعريف التربية الفنية

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #3390
    محمد صبحي
    مدير عام

    تعريف التربية الفنية

    التربية الفنية هي أحد مواد التعليم العام، وهي في معناها مكونة من لفظتين قائمة على التربية وهي السعي إلى تحقيق تربية النمو الشامل والمتكامل لخبرات المتعلمين، لينمو الطالب نمواً شاملا من مختلف جوانب شخصيته من خلال الفن والأنشطة الفنية المختلفة. يعرف إسماعيل شوقي التربية الفنية بأنها “التربية باستخدام الأنشطة الفنية المختلفة من خلال مجالات الفنون الجميلة والتطبيقية، مع الاستفادة بمختلف العلوم الإنسانية والحديثة”، (مثل: علم النفس التربوي، وطرق التدريس، والمناهج، وطرق البحث العلمي، وفلسفة التربية، وفلسفة الفن، وعلم التاريخ وعلم الاجتماع، وعلم الإنسان).

    والتربية الفنية مصطلح نما موازيا لنمو مصطلحات أخرى مشابهة، ويطلق اسم التربية الفنية على ما يدرسه الطلاب في مراحل التعليم المختلفة من فن ورسم وتصوير وتصميم ونجارة وتشكيل فني… وغيرها، ولفظة التربية الفنية هي التسمية الشاملة لما كان يدخل في نطاق مادتي الرسم والأشغال اليدوية في المدارس.

    والتربية الفنية بمفهومها المعاصر من وجهة نظر رالف سميث، قائمة على الاتجاه المعرفي والذي يشمل المحتوى العلمي لمادة الفن، من الجانب التاريخي والجانب الجمالي والجانب الثقافي والجانب الإنتاجي، فالتربية الفنية من خلال هذا المفهوم لا تقتصر على مجرد امتلاك المعرفة ولكنها تتعداه إلى الخبرة بالقوة التعبيرية والقيمة الكامنة في الفن، وبدون هذا المفهوم لن يكون للتربية الفنية أي معنى.

    تعريف التربية الفنية
    كتابة سميحة ناصر خليف –
    التربية الفنية تُعرف التربية الفنية بأنّها تلك العملية التربوية القائمة على تسخير الفنون المناسبة لميول المتعلم ورغباته الذاتية لتعزيز قدراته الذهنية والإبداعية، وذلك بتنشيط مهارة التخيل وتكوين الصور الذهنية لديه، ممّا يُطوّر من قدرته على التعبير بمهارة عمّا يدور في فكره وما يُخالج صدره من مشاعر.[١] Volume 0% أهداف التربية الفنية تتجلى أهمية التربية الفنية بتحقيقها جملةً من الأهداف، ومن هذه الأهداف ما يأتي:[٢] الإثراء المفاهيمي: تنفرد التربية الفنية عن سواها من الميادين بألفاظ ومفاهيم خاصة تضاف إلى قاموس دارسها اللغوي، فقد أكّد الباحثون أنّها تُقدّم المفاهيم بصيغ لفظية وغير لفظية تُنمّي قدرات دارسها، كما أنّ عمليات الإدراك الحسي تُغني الفكر بمفاهيم ذات صيغ بصرية، أو لفظية، أو كليهما. التعبير عن الذات: حيث وضح آرنز أنّ الفن بطبيعته وسيلة تعبيرية يستخدمها الإنسان لتجسيد مشاعره وما يُخالجه من أحاسيس، وبحسب لوراتشابمن فإنّ استخدام الفن كأداة للتعبير يُعدّ مصدراً من مصادر الإشباع الذاتي. الإدراك الشامل للعالم وموجوداته: فالتربية الفنية توسع نظرة الإنسان القاصرة إلى الأشياء من حوله، فعوضاً عن النظرة المحدودة بالجوانب المادية، يُصبح للموجودات أيضاً جانب جمالي يمنحها قيمةً وتألقاً خاصاً. الوسائل التعليمية في التربية الفنية تُستخدم العديد من الوسائل في تدريس مادة التربية الفنية، ومنها ما يأتي:[٣] اللوحات التعليمية: وهي وسيلة بصرية فاعلة في علمية التعليم، ومن الأمثلة عليها: الملصقات، والمخططات التوضيحية، والخرائط. المجسمات: وهي أجسام ثلاثية الأبعاد يُتاح للمعلم والطلبة استخدام العديد من المواد لصنعها، مثل: الإسفنج، والخشب، والمعدن، وغيرها الكثير. الرحلات: يلجأ المعلمون إلى إطلاع الطلبة على الفنون ومراحل التصنيع الحرفي للمنتجات المختلفة من خلال المشاهدة الحية، فيصطحبون الطلبة في جولات ميدانية إلى المعارض والمصانع، فبالتجربة يتمّ ترسيخ المعلومات في أذهانهم أكثر من التلقين النظري المجرد. الصور المتحركة: وهي وسيلة فاعلة لعرض قصص وأحداث معينة باستخدام التلفاز أو السينما.

    مجالات التربية الفنية
    تتنوع مجالات التربية الفنية لتشمل العديد من الفئات المختلفة، ومنها ما يأتي:
    فنون الأدب: وهي الفنون التي تتضمن الشعر، والدراما، والقصة، وغير ذلك.
    الفنون البصرية: وهي الفنون التي تتضمن الرسم، والتصوير، والنحت.
    فنون الجرافيك: تتضمن هذه الفنون التصميم والتصوير، إضافةً إلى جميع الفنون الأخرى التي يتم القيام بها على أحد السطوح.
    الفنون التشكيلية: تتمثل هذه الفنون في أعمال النحت، والنمذجة.
    الفنون الزخرفية: وهي الفنون التي تتضمن فن تصميم الأثاث، والفسيفساء وجميع الفنون المشابهة.
    الفنون المسرحية: وتتضمن المسرح، والرقص، والموسيقى. فن الموسيقى: مثل القيام بتأليف المقطوعات الموسيقية. الهندسة المعمارية: والتي تشمل التصاميم الداخلية.

    رابط تعريف التربية الفنية
    http://moe.gov.eg/art/Art_education.pdf

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.