الصحافة المدرسية

مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • الكاتب
    المشاركات
  • #3334
    محمد صبحي
    مدير عام

    تعريف الصحافة المدرسية

    تعتبر “الصحافة المدرسية ” من أهم النشاطات المدرسية اللاصفية التي تحقق أهدافاً تعليمية وتربوية كثيرة، تخدم المنهج والكتاب المدرسي وتوفر للطالب متعة من نوع خاص ، وتؤدي في مجملها إلى ربط الطالب بواقعه ومجتمعه من خلال ممارسة لون من ألوان الإعلام المقروء ، الذي يساهم هو نفسه في إيجاده.

    ومع أن الصحافة المدرسية نشاط لا صفي، إلا أنها تحقق ذات الأهداف العامة التي تحققها المواد الدراسية الأُخرى مثل اللغة العربية والعلوم الشرعية والمواد الاجتماعية وغيرها .

    فالصحافة المدرسية ، تحبب التلميذ في لغته العربية ، وهي أداته في تعلم الصحافة في المستقبل مما يكسبه الثقة بالنفس والقدرة على التعبير ومواجهة الجمهور وتوصيل أفكاره للقارئ ، وتكون الصحافة المدرسية منبره ووسيلته لفهم المجتمع الذي يعيش فيه ..

    ولأن الصحافة عمل جماعي ، فإنّه يتوقع منها ــ إن مورست على أصولها داخل المدرسة ــ أن تحبب التعاون لدى الطلاب بما يفيد في تكوين رأي عام داخل المدرسة ، يساعد الإدارة في ضبط النظام ويسهم في اكتشاف المشاكل واقتراح الحلول ..

    هذه الأهداف على وجه الخصوص تصقل شخصية الطالب وتعلمه الجرأة وتدربه على المواجهة وتؤهله مستقبلاً للقيادة ، فضلاً عما تكشفه من مواهب في شخصيته سواء بالرسم أو التعبير الكتابي أو القدرة على الحوار والنقد .

    من خلال متابعاتي او تقديمي للورش عن الصحافة في بعض المدارس لاحظت أنّ الصحافة المدرسية في قطر لا تحقق الأهداف العامة المرجوة منها والسبب في نظري يعود إلى عدم وجود إستراتيجية تربوية خاصة بالصحافة المدرسية ، فغرق هذا النشاط اللاصفي بدوامة الارتجال ، الذي يحدد خطواته المدرس المشرف على جماعة الصحافة والذي يكون في الغالب من مدرسي اللغة العربية !!

    واحيانا توكل مهمة متابعة هذا النشاط اللاصفي لأشخاص غير متخصصين أغلبهم يجهلون أبجديات العمل الصحفي وتقنياته !! حيث لاحظت في بعض المدارس أن الطلاب مقتنعون تماما بأن المقال على سبيل المثال هو موضوع انشاء وذلك حسب النظريات التي تدرس لهم !!

    بعض المدارس المستقلة تقوم بتعيين أشخاص مسؤولين عن الإعلام تحت مسميات منسق إعلامي أو مشرف إعلام واتصال ، لكن للأسف لم تتحر إدارات تلك المدارس عند اختيار هذا المنسق أو المشرف أن يكون دارساً للإعلام التربوي ، ولكنها اكتفت باختيار من درس الإعلام فقط ، وأبعد من ذلك أن هناك من هؤلاء المنسقين والمشرفين من لم يدرس الإعلام أصلاً ، حيث يبدو أن الهدف الأول من تعيين هؤلاء هو الترويج للمدرسة من خلال وسائل الإعلام وبخاصة الصحف ..

    ولله الحمد قدمت الكثير من الورش والمحاضرات عن التربية الإعلامية بمبادرة من مركز الدوحة لحرية الإعلام للطلبة والمدرسين والمدرسات، ولكن للأسف لم يتم حتى الآن تطبيق هذا النوع من التربية الإعلامية بشكل فعلي بالمدارس كأحد أساليب التعليم مثله مثل التعليم التعاوني او التعليم بالاستقراء .. الخ .

    بعد مطالعتي لعدد من الصحف المدرسية المطبوعة للمدارس المستقلة والخاصة والتي وضعت نسخاً منها على مواقعها الإلكترونية ، لاحظت أنها تعتمد على نشر أخبار عن إنجازات المدرسة ومقالات تحتوي على معلومات عامة أو تتحدث عن شخصيات تاريخية منقولة من الصحف والكتب (نسخ ولصق)، وأحياناً تجد بعض التقارير عن الندوات والمحاضرات التي أقيمت بالمدرسة ، وعلى استحياء قد تجد في الصحيفة حواراً واحداً ، وغالباً يكون حوارا سطحيا يحتوي على أسئلة ساذجة أجراه الطلاب مع مدير المدرسة لتلميعه وإبراز مكانته، وتختفي الفنون الصحفية الأخري !!

    كذلك فإن أغلب المنشور بالصحف المدرسية للمدرسين وليس للطلبة ..

    لذلك لن يفرز لنا مثل هذا العمل صحفياً موهوباً ولا إعلامياً لامعاً في المستقبل ، ولن تكون لدى الطلبة أي مستويات لتعزيز الثقة بالنفس أو القيادة .

    وأتساءل كيف تتحقق مبادرة تطوير التعليم “تعليم لمرحلة جديدة”، والتي تهدف إلى إنشاء نظام تعليمي حديث وعالمي المستوى إذا كان واحد من أهم النشاطات اللاصفية لا يحظى بالاهتمام الكافي ولا يمارس بالشكل العلمي الصحيح !!

    علي الرغم من أن مسمي ( نشرة ) هو الاقرب للواقع من كلمة صحيفة إلا أن كل تعريفات ذلك النشاط اتخذت عنوان الصحافة المدرسية .
    و الصحافة المدرسية هي نشاط حر ينفذ داخل المدرسة يقوم الطالب بالعبء الأكبر فيه من تحرير و إخراج و طباعة و توزيع و ذلك تحت إشراف أخصائي النشاط ، و يخاطب فيه الطالب المجتمع المدرسي من طلاب و معلمين و أولياء أمور ، بالإضافة الي الالتزام بالقواعد التي تحكم المؤسسة التعليمية مع إتاحة الفرصة للطلاب للتعبير عن آرائهم بقدر من الحرية و الاستقلالية و المسئولية التي تنمي الجوانب الإبداعية و التربوية من خلال تعلم فنون الكتابة الصحفية .
    دور الصحافة المدرسية التربوي و التعليمي :
    ــ التزاما بشرف الكلمة المكتوبة نجد أن الصحافة المدرسية تهتم بغرس القيم التربوية النبيلة باسلوب غير مباشر ، حيث تبني الاخلاق الفاضلة من خلال تنمية و دعم السلوك الطيب داخل المدرسة و خارجها ، الامر الذي ينعكس علي شخصية الطالب
    ــ توثيق العلاقة بين الطالب و مدرسته و مجتمعه ، فعندما يقوم بتغطية أخبار المدرسة ، و يكتب في سلوكيات إجتماعية سلبية مثل ( إهمال البيئة المحيطة به ــ تشويه المبني المدرسي …. ) فإنه بذلك يعمق شعوره الاجتماعي و يحثه هذا علي المشاركة الايجابية في تنمية مختلف جوانب الحياة و بذلك يتحقق الانتماء عمليا ً .
    ــ تنمية الاعتماد علي النفس و الثقة بالذات لدي الطالب و هما من سمات الشخصية السوية عندما يجري لقاء مع مسئول .. أو يكتب مقال يتناول فيه أحد القضايا بحرية و جرأة .
    ــ عندما يشترك الطلاب في إعداد الصحيفة و إخراجها .. فانهم يحاولون الابداع حتي يلاقي عملهم القبول لدي القراء فإنهم بذلك في بداية طريق تنمية النظرة الموضوعية و الانطلاق مع الخيال الابداعي و هو أحد أهداف التربية الحديثة التي تخرج الانسان من الجمود العقلي الي الاستنتاج و المشاركة .
    ــ تدريب الطالب علي كيفية البحث و الاطلاع و الوصول الي مصادر المعرفة .
    ــ عندما يكتب الطالب بدافع ذاتي و يسهم شخصيا ً في التوجيه فإن ذلك يغرس الواجبات و القيم التي يقوم عليها الانسان و تبني المجتمع بناء ً سليما ً .
    ــ غرس الانتماء للوطن و تقدير إنجازاته و هذه المشاعر تتولد من خلال ما يكتبه و يقرأه من تلقاء نفسه في الصحيفة المدرسية .
    ــ التعليم بطريقة أخري من خلال تقديم المادة العلمية باسلوب مخالف لنمط الكتاب المدرسي من خلال ابتكار الطالب لوسائل أخري جديدة لعرض المعلومة كأن يقوم بإجراء ( استطلاعا صحفيا ) يقدم فيه حلول علمية لمسائل رياضية أو عمل ( تقرير صحفي ) حول جغرافية الدولة .
    ــ تشجيع الطالب علي تعلم فنون و خبرات جديدة .
    ــ الربط بين الصحافة المدرسية و المقررات الدراسية حيث يمكن استخدام المعلومات المستوحاه من مادة العلوم مثلا لإثراء المعلومات العلمية و ذلك من خلال جمع بذور و شتلات من الطبيعة و لصقها في الصحيفة المدرسية علي هيئة تقرير مصور .
    ــ مساعدة معلم الفصل في تقديم مادته العلمية بالوصول الي عقلية الطالب بطرق سهلة و جذابة .

    دور الصحافة المدرسية في التعرف علي مواهب الطلاب و تنميتها :
    المواهب الذهنية
    هي ما يهبه الله تعالي لعبادة من القدرة التفكير و الحكم علي الاشياء بطريقة صحيحة بمعني القدرة علي التخيل ثم إفراغ ذلك الخيال في واقع مفيد يتمثل في حل مشكلة أو الوصول الي قرار .

    التفكير
    كما يـُعرفه بعض اساتذة التربية بأنه ( عند ظهور أي مشكلة للفرد يصعب عليه حلها في خبراته السابقة فإن الفرد يقوم بنشاط عقلي لكي يصل الي حل مناسب لهذه المشكلة ) .

    التفكير الابتكاري
    هو القدرة علي إنتاج إنتاجا ً متميزا ً بأكبر قدر ممكن من الطلاقة الفكرية و المرونة و الأصالة .
    و حيث أن الصحافة المدرسية هي نشاط حر يمارسة الطلاب بناء علي رغباتهم فإنها من خلال مراعاة ميولهم و رغباتهم و ما يناسب معلوماتهم و عرضها عن طريق التحرير و الإخراج تستطيع التعرف علي أصحاب الملكات الابداعية و من ثم صقلها .

    القدرات التي يمكن للصحافة
    المدرسية التعرف عليها :
    المواهب العلمية
    أول خطوة من خطوات عمل الصحيفة هي جمع المعلومات ، و قبل عملية جمعها لابد من التفكير و وضع المقترحات تحت إشراف أخصائي الصحافة و هنا ( يجب الامتناع عند تسفيه آراء و مقترحات بعض الطلاب لأن ذلك سيؤدي إلي إعراضهم عن التفكير في عملية تحرير الصحيفة و أيضا ً تعثر مواهب الطالب الذهنية ) و من خلال جمع المعلومات بوصفها نشاط حر يمكن التعرف علي ميول بعض الطلاب الذين يقبلون علي ذلك بشغف ، حيث لا يرضيه جمع القليل من المعلومات التي يحصل عليها ، وهذا يكشف عن موهبة و قدرة علمية لدي أمثال هؤلاء الطلاب ، بالإضافة إلي أن هذه المعلومات تلعب دورا ً هاما ً في تكوين ذكاء و ثقافة الطالب و قدرته علي الإبداع ، حيث تنمي حب الإطلاع و كثرة القراءة ، و بالتالي تفجير الطاقات العلمية الكامنة لدي الطلاب .
    القدرات الابداعية
    و المقصود بالقدرات الإبداعية هو ما يوجد لدي الطلاب من قدرة علي التخيل و من ثم قدرة الطلاب علي نقل هذا الخيال الي واقع ملموس مسموع ( برنامج إذاعة مدرسية ) مقروء ( صحيفة مدرسية ) و يمكن للصحافة المدرسية أن تتعرف علي هذه القدرات من خلال ممارسة الطالب لذلك النشاط لأن العمليات العقلية المعرفية لدي الطفل تتأثر بالحيز الثقافي و ما يهيء للطفل من ظروف بيئية محيطة . حيث أن ما إكتسبه الطفل من خبرات و مهارات تلعب دورها في تكوين إدراك الطفل و توجيه تخيلاته نحو الأشياء . و الصحافة المدرسية تستطيع القيام بهذا الدور من خلال مشاركة أخصائي الصحافة مع الطلاب في كيفية التصميم الجيد لموضوع معين و ما هو الشكل المناسب ، كأن تتخذ شكلا ً معينا ً بمناسبة ( اليوم العالمي للمعلم ــ بدء العام الدراسي ــ شهر رمضان المبارك ــ الحج …… ) فيطلب الأخصائي إقتراح أفكار جديدة متميزة …. عندها سيخرج الطلاب إبداعات غير متوقعة و عندها من الممكن أن نري رسامين أو رسامين كاريكاتير و محررين و كلها مهارات إبداعية محجوبة لا يدري أحد عنها شيئا ً في حاجة إلي اكتشاف .

    أنواع الصحف المدرسية
    ( صحيفة الحائط )
    و هي عبارة عن لوحة ورقية مقاس ( 70 × 100 ) سم ، و يفضل أن تقسم بالعرض و قد تكون أكثر إرتباطا ً بالمرحلة الابتدائية و لكن دورها الاساسي في المرحلة الاعدادية ( المتوسطة ) و المرحلة الثانوية ، حيث تكون شخصية الطلاب قد تكونت و تكون لديهم خبرات عملية من المرحلة الابتدائية ، حيث يترك للطلاب الفرصة لخلق ابتكارات تتناسب مع ميولهم و رغباتهم .

    كيفية إعداد صحيفة الحائط
    ــ يستخدم لوح الورق عرضيا ً .
    ــ يتم ترك فراغ بمقدار 4 سم في جميع جهات لوح الورق ليستخدم كإطار للمجلة الحائطية .
    ــ يتم تقسيم باقي لوح الورق الي ثمانية أعمدة رأسية عرض كل عمود 11.5 سم مع ترك مسافة بين الأعمدة 0.5 سم لتفصل بين الأعمدة .
    ــ يتم تسطير لوح الورق أفقيا ً و يكون الفرق بين الخطوط 2 سم لتكون تلك الخطوط هي السطور التي يكتب عليها ويفضل أن تكون تلك الخطوط خفيفة حتي لا تترك أثرا ً بعد مسحها مرة أخري .
    ــ يحدد اسم للصحيفة كما يرسم شعارا ً لها يتناسب مع الاسم و المضمون ، و يستحسن أن يكون الاسم و الشعار ثابتين خاصة و اذا كانت الصحيفة تصدر بصفة مستمرة علي أن يوضعا داخل ( تروسية ) تحمل بيانات الصحيفة .
    ــ تحمل بطاقة هويه الصحيفة ( الترويسة ) البيانات التالية :
    1 ) اسم المحافظة أو المقاطعة .
    2 ) اسم الادارة التابعة لها المدرسة التي تصدر منها الصحيفة .
    3 ) اسم المدرسة الصادر منها الصحيفة .
    4 ) اسم الصحيفة و الشعار .
    5 ) رقم العدد .
    6 ) أسرة تحرير الصحيفة و تتألف من :
    أ ) مصور أو رسام .
    ب ) طالبين محررين .
    جـ ) رئيس تحرير .
    ــ توضع الترويسة في الوسط في النصف الأعلي .
    ــ يجب أن تتنوع موضوعات الصحيفة .
    ــ تتنوع الأعمدة في المساحة و الألوان و الموضوعات حسب إبداعات رئيس التحرير .
    ( الصحيفة الدائرية )
    و هي تلك الصحف التي تعلق علي حامل من عدة جوانب أي أنها عدة صحف حائطية وضعت في حامل واحد ، علي شكل دائرة أو مروحة بحيث عدة صحف ذات الحجم الواحد في عدة جوانب من الحامل و توضع في مستوي الطالب حسب المرحلة الدراسية

    ( الصحيفة المصورة )
    و هي تحتوي علي صور فقط أو صور مع تعليق مبسط علي الصور .

    ( الصحيفة الطائرة )
    حيث يكتب فيها كل طالب أي موضوع يراه ، فيكتب هذا مقال و هذا تحقيق و أخر أخبارامدرسية و أخر تقريرا ً و تجمع تلك الموضوعات في حجم واحد بترتيب معين .

    ( السبورة الاعلامية )
    حيث تأخذ مساحة أكبر و هي عبارة عن حامل خشبي يعلق عليه كل أنواع الصحف .

    ( المجلة المطبوعة )
    و هي من أهم فنون العمل الصحفي المدرسي ، و هي أكثر وعيا ً و تمتماز بإمكانية طباعة كمية كبيرة منها و سهولة نقلها و تداولها داخل المدرسة و خارجها بالإضافة الي إمكانية إضافة النواحي الجمالية و التعديل و التطوير في العدد نفسة قبل إصداره ، و تتنوع المجلة المطبوعة من حيث الموضوعات و المحتويات بحسب قدرات الطلاب بالاضافة الي ان المجلة المطبوعة تنفذ من ميزانية النشاط الفني بالمدرسة و يشرف عليها مشرف النشاط .

    كيفية إصدار مجلة مطبوعة
    1 ) التخطيط
    و ذلك بأن تحدد المجلة المطبوعة الهدف منها و ماذا تنشر و أعضاء التحرير .. بحيث يعقد عدة إجتماعات بين المشرف أو الاخصائي و الطلاب المرشحين لمجلس إدارة المجلة ( رئيس التحرير ــ مدير التحرير ــ المصورين ــ أعضاء التحرير )

    2 ) التخطيط المرحلي لإصدار عدد من المجلة
    و قد يكون التخطيط لإصدار عدد يومي أو اسبوعي أو شهري و ذلك علي حسب دورية الإصدار ، حيث يعقد رئيس التحرير و أعضاء التحرير إجتماعات متوالية لبحث المواد التحريرية المقترحة و تصنيفها .

    3 ) تنفيذ الخطة عمليا ً
    حيث يقوم المحررون و المصورون بجمع المواد التحريرية ، و يقوم مندوب الاعلانات بالبحث عنها ، بينما يقوم الرسامون بعملهم و مدير التحرير يقوم بوضع التصورات الفنية ( الشكل النهائي للمجلة )

    4 ) التحرير الصحفي
    و هي المرحلة التي يتم فيها الصياغة النهائية للمواد التحريرية باسلوب مناسب

    5 ) مرحلة المراجعة و إعادة الصياغة
    حيث تتم إعادة الصياغة عن طريق رئيس التحرير لتناسب سياسة المجلة أو الهدف من إصدار المجلة ومن ثم إجازتها من المشرف العام ( أخصائي الصحافة ـ مدير المدرسة )

    6 ) تحرير الاعلان
    إذا كان الاعلان جاهزا من مصدره فيمكن اختيار المكان الذي يوضع فيه الاعلان بالاتفاق مع المعلن

    7 ) الإخراج
    و هو مرحلة تتصل بمظهر المجلة و الرؤية الفنية و الاخراج من مهام مدير التحرير

    8 ) المونتاج
    و هو العملية التي تلي اكتمال المجلة و يسبق الطباعة

    9 ) الطباعة
    و هنا يمكن الاستفادة من الطابعات في المدرسة اذا وجدت ، بعد إخراجها عن طريق جهاز الكمبيوتر المتواجد في جميع المدارس

    10 ) التوزيع
    و هنا يجب التأكد من وصول المجلة الي كل الطلبة و المعلمين و أولياء الأمور

    11 ) التقويم
    حيث يقاس مدي تحقيقها لهدفها و تجاوب الجمهور معها

    • هذا الموضوع تم تعديله في قبل شهر، أسبوعين بواسطة محمد صبحي.
مشاهدة مشاركة واحدة (من مجموع 1)
  • يجب تسجيل الدخول للرد على هذا الموضوع.